تواصل معنا عبر :

أخبار روافد
الإثنين 23 نيسان 2018  10:10  مساءاً

الأمن هو الأمن !

الدكتور يعقوب ناصر الدين

التاريخ : Wednesday 07 March 2018
الوقت : 4:27 pm
روافد الأردن الإخباري

في أول حديث له منذ تعيينه مديرا للأمن العام، أعاد اللواء فاضل الحمود تعريف الأمن من حيث هو ضمان عدم التجاوز على القانون، وحسنا فعل أنه رفض تعبير “الأمن الناعم” إذا كان سيفهم على أنه “رخو” فهو يقول بوضوح لا ناعم ولا خشن وإنما أمن يحقق الاستقرار والازدهار معا.
كان من الطبيعي أن يسأل مدير الأمن العام عن حماية الاستثمار وقد تزامنت حلقة ستون دقيقة في التلفزيون الأردني مع أحداث مقلقة حول بيئة الاستثمار، في وقت تعرض فيه مدير مؤسسة استثمارية صينية للاعتداء البدني والمعنوي بينما كان جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين يقود محادثات رسمية في الهند، ويشارك بنفسه في الفعاليات الأردنية الهندية لفتح مجالات مشجعة للاستثماروالمشاريع المشتركة.
قد تكون مجرد حادثة يمكن أن تقع في أي مكان، ولكنها تذكرنا بحوادث كثيرة في الحاضر والماضي، عندما تعرضت صورة منتجاتنا الزراعية للتشويه وأدى ذلك إلى إغلاق أسواق عديدة في وجهها وكانت المعاناة مؤلمة للمزارعين خاصة وأن تلك الحملات لم تبن على أسس صحيحة وكذلك الحال بالنسبة للتعليم العالي والسياحة العلاجية، وغيرها.
تلك شؤون وشجون بمناسبة حديث عطوفة مدير الأمن العام الذي لم يتردد في التنبيه للمسؤوليات المشتركة بين القطاعات المختلفة لمواجهة الظواهر التي تخل بالمنظومة الوطنية للأمن، ومن بينها المخدرات، مشيرا إلى الخلل في العلاقات الأسرية، وتقصير الشركاء في تحمل مسؤولياتهم تجاه تربية الأطفال، وتحصين الشباب، ودور المجتمع في معالجة نفسه بنفسه، حين لا يقف متفرجا أمام محاولات إفساد أبنائه، وتحطيم مستقبلهم وطموحاتهم.
خبرة مدير الأمن العام الأمنية الطويلة، وخبرته في حماية الأسرة، ومن ثم في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، تعني أنه قادر على وضع إستراتيجية جديدة تقوم على توسيع المفهوم الوظيفي للأمن العام، ليشمل الأمن المجتمعي، ذلك الأمن الذي يتيح للمواطن أن يكون شريكا فاعلا في المنظومة الأمنية، خاصة وأن الدلائل كلها تؤكد استعداد الأردنيين أكثر من أي وقت مضى للتضامن مع إستراتيجية من هذا النوع.

yacoub@meuco.jo
www.yacoubnasereddin.com









تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' روافد الأردن الإخباري ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .