زيارات المسؤول...

محمد الهياجنة

 زيارات المسؤول سر وغموض دون برنامج مسبق
وتغير بدون مقدمات.
نفهم اسباب الزيارة للاطلاع على واقع العمل الميداني ومعرفة السلبيات والايجابيات والوقوف على كل على اسباب تراجع مستوى الخدمات وكيفية تعزيز الحوافز لصغار الموظفين حوافز مالية ومعنوية  وتكريم من يستحق من خلال التقرير السنوي بأمانة واخلاق وضمير بعيد عن المواقف المسبقة.
زيارة الوزير وهو موظف براتب ومخصصات مالية للقيام بواجبات القسم خادم للوطن والمواطن.
 والمدير مهما كانت درجته هو موظف بأجر شهري وكلاهما مش شيوخ او بكوات...
الشيخ والبيك بداره؟؟؟ 
لكن الحاصل تقليد من زمن الاستعمار تقديس المسؤول او كرسي المسؤول هبل العصر.
ووجاهلية غير مسبوقة وبدون تفكير..
قانون ضريبة الملقي ارحم من فانون ضريبة الرزاز 
ورغم ذلك عبر القانون بدون ضجيج وملحق على فاتورة الكهرباء طبشة فوق البيعة.
عجيب امرنا اصبحنا لا نفكر ابعد من القدم..
عفوا مش كرة القدم.
وكل يوم حكاية مواطن ومسوؤل وصور وآنين من عجاف السنين هي سكين على رقاب الصامتين.
وبيد مين جزاريين لا خوف عليهم ولا رحمة ولا حساب السنين بصحبة نهيقة وشهيقة.
هذا العصر عصر لا يميز بين التعبير والتبعير....
والأدب وقلة ادب.
واقع اوجع القلوب  الصامتين وصوت المنافقين نهيق العصر واي عصر والبعض مثل الحمير مطية لمن هب ودب.
يتطفل بدون اخلاق هي حالة انهزامية او انبطاحية تحت الحمير.
من اليوم يتحمل مسؤولية  شح  الأخلاق أمام صعاليك لا ندري من هي او  الى اين هي مجرد أشباح. 
واقع افلاس اصبح بايادي خناسين انجازتهم ضرائب واسعار وحصار..
وبقولك انجازات وين هي لاتزال على الورق شعارات مارقة وتافه لا تستحق الاحترام.
نقول ونقول لا سامح الله كل مسؤول خائن للأمانة
وحمى الله مملكتنا وقيادتنا