وباء قاتل في السعودية

أعلنت منظمة الصحة العالمية، وفاة 10 أشخاص من بين 32 آخرين أصيبوا بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (فيروس كورونا) في السعودية منذ شهر يونيو الماضي.

وذكرت المنظمة التابعة للأمم المتحدة في بيان على موقعها بعنوان "تفشي مرض"، أن "الحالات المذكورة المسجلة في الفترة بين الأول من يونيو وحتى 16 من سبتمبر الماضي، ترفع عدد الحالات المؤكدة في المختبرات إلى أكثر من ألفين ومئتي حالة على مستوى العالم منها 800 حالة وفاة". وقالت المنظمة إن "الحالات الأخيرة لم تغير تقييمها العام بأن الفيروس يحمل مخاطر الانتشار داخل وخارج الشرق الأوسط". ويسبب فيروس "كورونا" مرضا مزمنا في الجهاز التنفسي يقتل شخصا من بين كل 3 مصابين، ويعتقد أن "الإبل"، هي من تنقل الفيروس الذي ينتمي لنفس عائلة فيروس "سارس" الذي ظهر في الصين عام 2003. وحدثت معظم حالات العدوى بين البشر خلال إجراءات رعاية صحية، وقد حذرت المنظمة المستشفيات والعاملين في القطاع الصحي بضرورة اتخاذ أشد الاحتياطات لوقف انتشار المرض. وظهر المرض المعدي في كوريا الجنوبية عام 2015، وأدى إلى وفاة 38 شخصا