تواصل معنا عبر :

أخبار روافد
الأحد 18 نوفمبر 2018  5:16  مساءاً

ما حقيقة وجود “القلب المكسور” طبياً!

التاريخ : الأربعاء 06 يناير 2016
الوقت : 9:14 م
روافد الأردن الإخباري

استشاري أمراض القلب الدكتور كمال أيوب، عبر حلقة برنامج “سيدتي” على روتانا خليجية، يحدّثنا عن حقيقة وجود القلب المكسور، وماهي متلازمته؟ فيقول:
تصاب السيدات خصوصاً، وفي منتصف أعمارهن ـ في أغلب الأحيان ـ بتضخّم حجم القلب، الذي يأتي نتيجة التعرض لمشكلة عاطفية كالطلاق أو موت قريب أو المرور بتجربة سيئة. وتنتج عن ذلك أعراض مشابهة لأعراض الجلطة الدموية، مثل الآلام في الصدر وصعوبة التنفس.

طعام الليل يؤثر في الدماغ!

تشخيص المرض
ويتمّ تشخيص متلازمة القلب المكسور خطأ على أنها نوبة قلبية، بسبب تشابه الأعراض ونتائج الفحوص. ولكنها، وبخلاف النوبة القلبية، تبدو الشرايين التاجية سليمة تماماً، لا تضيّق فيها ولا معالم جلطة؛ وعلى الرغم من ذلك، فإنّ الملاحظة الدقيقة تؤكد أن هناك مؤشرات حقيقية للمعاناة والألم، وأن هناك فترة تعاني فيها عضلة القلب من نقص في الدم الوارد إليها؛ الأمر الذي يُحدِث تلفاً في خلاياها ويقودها إلى فشل مؤقت في أداء مهماتها.

علاج القلب المكسور
لا يوجد علاج محدّد للتداوي من مُتلازمة القلب المكسور؛ فالمصابون بها ربّما يحتاجون إلى الراحة التامة، ويتمّ التعامل معهم معاملة المصابين بالأزمات القلبية المُعتادة، إذ يتمّ وضعهم تحت مُلاحظة الأطباء في العناية المُركزة لأغراض التعامل مع أعراض المتلازمة، بالإضافة إلى استخدام بعض العقاقير لحماية قلوب المصابين من عدم انتظام ضربات القلب أو الأزمات القلبية بشكلٍ عام، وكذلك مُدرّات البول، التي من شأنها تخفيف العبء عن القلب لحين التعافي.









تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' روافد الأردن الإخباري ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .