تواصل معنا عبر :

أخبار روافد
الثلاثاء 21 آيار 2019  2:42  صباحاً

فلاح العموش انتظرناكَ طويلاً،،

التاريخ : الأربعاء 06 مارس 2019
الوقت : 10:26 ص
روافد الأردن الإخباري

د. ضيف الله الحديثات

من باب المهنية الصحفية، بحثنا كثيرا في اروقة وزارة الاشغال، وما يتبع لها من دوائر علنا نجد اخطاء، تعتري عمل وزيرها المهندس فلاح العموش، لوضعها على الطاولة، لكن الواقع اثبت أن الرجل يهتم بادق تفاصيل عمله، في الوقت الذي يؤكد على الشفافية والمكاشفة، في كل انجاز تقوم به الوزارة.

 

الطريق حقا لم تكن مفروشة بالورود، امام العموش، لا بل انفجرت مع وصوله كرسي الوزارة حقولا من الالغام، بدءا من كارثة البحر الميت، والتي راح ضحيتها عدد من الاطفال، بعمر الورود، وغرق اسرة كاملة في منطقة لب في محافظة مأدبا، بسبب سوء تصريف المياه على الشارع الملوكي، وامتد الامر الى حوادث الطريق الصحراوي، هذه المطبات الكبيرة، زادت الوزير العموش إصرارا على تخطي العقبات، والانطلاق نحو ترجمة الرؤية الملكية على ارض الواقع، والتي تعنى بتقديم الخدمة المثلى للمواطنين .

 

الخبرات الطويلة في المجالات الهندسية والادارية، من بلدية الزرقاء، الى امانة عمان مرورا بالبتراء الوردية، وغيرها الكثير صاغت وزيرا بمعنى الكلمة، قادر على النهوض بوزارة الاشغال العامة، ووضعها على الطريق القويم السليم، ونفض الغبار الذي علق بها خلال سنوات مضت.

 

من المؤكد أن العموش، يدرك انه يدير وزارة من اكبر واهم الوزارت في المملكة، كما انها الاوسع انتشارا، والاكثر اختصاصا وارتباطا مع جميع مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية،  وهي الوزارة الاكثر إنفاقا، وهنا نتحدث عن مليار ونصف المليار إنفاقا خلال ثلاث سنوات، وصولا الى عام ٢٠٢٠م، وهذا الامر وضعه في دائرة الضوء، وحتم عليه أن لا يغمض له جفنا، ولا يهدأ له بال، الا اذا ترك الخفارة وهي باحسن حالا.

 

المتتبع والمنصف للوزير العموش، يدرك أن الرجل ينسجم مع طبيعة عمل وزارته “ميداني” فلا يكاد أن يمر يوما الا ونجده يقف على ناصية مشروع، و منجز حضاري يراقب ويقدم النصح والارشاد ويشجع ويعاقب في الوقت نفسه من يخالف.

 

همس في اذني احدهم يقول “زمن اول حول” منذ جاء العموش، رسم خريطة طريق لعمل الوزارة، فالكل هنا مسؤول والكل محاسب، فلم تعد السلطة محتكرة في يد شخص بعينه، كما أن الوزارة لم تعد بئر نفط يقصده الذي يبحث عن الثراء، كما كان يشاع،،

سيدي الوزير سر وعين الباري ترعاك فالوطن احوج ما يكون لامثالك اكثر من اي وقت مضى…

التعليقات مغلقه