زيارة الكسبي للأقصى اكثر من رسالة

رأي روافد الأردن

 ترجم وزير الاشغال العامة والاسكان المهندس يحيى الكسبي التوجيهات الملكية في اكثر من مناسبة بان جباه الاردنيين لا تنحني الا لله ، وان ولاية المملكة الاردنية الهاشمية على المقدسات في القدس الشريف هي امتداد تاريخي لسيدنا محمد العربي الهاشمي الامين وقبله سيدنا ابراهيم ، واننا لن نفرط فيها مهما طال الزمان  .

الكسبي كان التلميذ النجيب لجلالة الملك والمسؤول الذكي والقوي وهو "يتفقد" المسجد الاقصى وقبة الصخرة ، وهنا اراد أن يقول للعالم أن ولايتنا على المقدسات تماما مثل ولاتنا على عمان ومعان واربد والمفرق وغيرها وهي جزء اصيل  من اردننا الغالي، ولن نفرط فيها رغم الضغوط الدولية علينا باشكالها والوانها المختلفة .

جولة الاقصى "التفقدية" رسالة اردنية هاشمية لدولة الاحتلال بأن اصوات المآذن ستبقى تصدح كل صباح ومساء " الله اكبر الله اكبر" واجراس الكنائس تعلو وترتفع في مدينة الصلاة .

الزميلة صحيفة القدس التقطت الاشارات الاردنية باحترافية ومهنية عالية عندما عنونت خبر زيارة الكسبي الى القدس بانها "جولة تفقدية" للمقدسات  "ولاهله وربعه" الفلسطينيين وانه صاحب دار  وعليه واجب الاستماع للمطالب وتنفيذ الممكن منها .

نعم زيارة وزير الاشغال لفلسطين دعم معنوي، للاهل هناك واشعارهم انهم ليس لوحدهم،  فالاردن بقيادته وشعبه معهم حتى تحقيق مطالبهم المعادلة، بدولة كاملة السيادة عاصمتها القدس الشريف، والزيارة هذه سوف يتبعها الكثير من الزيارات لتعزيز صمود الاهل والاحبة بوطنهم  .