تواصل معنا عبر :

أخبار روافد
الأربعاء 12 ديسمبر 2018  1:42  صباحاً

حراك انتخابي نشط لرئاسة مجلس النواب وفرص الطراونة تترجع

التاريخ : الجمعة 05 أكتوبر 2018
الوقت : 5:42 م
روافد الأردن الإخباري

اشتعل السباق خلف الستارة وسط مشهد مشوش على مواقع الصف الأول في البرلمان الأردني عشية دورة جديدة دستورية له قد تشهد المزيد من الاثارة بسبب تقاطعات قانون الضريبة الجديد. ولم تحسم بعد تركيبة القيادة الجديدة لمجلس النواب بعد انتهاء ولاية المكتب الدائم السابق ورئاسة المجلس.

وتتزاحم السيناريوهات والانقلابات في المواقف عشية انتخابات داخلية لمجلس النواب.

وتؤكد مصادر برلمانية بأن فرصة عودة رئيس المجلس عاطف الطراونة ابتعدت عن اليقين واقتربت من الشكوك بسبب نوايا علنية وأخرى غير علنية تحت عنوان البحث عن بديل ووجود منافسين متعددين مما سيؤدي إلى تشتيت الأصوات.

وانقلب بعض حلفاء الطراونة من النواب ضده وبدأ العمل على أكثر من صعيد لتقديم مرشحين منافسين له خصوصا وان تحالفاته الكتلوية تأثرت بسبب تبدل موقف شريك اساسي له سابقا هو النائب خالد البكار.

ويطمح رئيس اللجنة المالية أحمد صفدي ايضا بتوفير فرصة لنفسه لطرح بديل فيما لم يصدر بعد أي موقف علني بخصوص ترشيح الوزير السابق مازن القاضي. وعلم في السياق ان حكومة الرئيس عمر الرزاز قد تبحث هي الأخرى عن “حلفاء” جدد لها في قيادة مؤسسة مجلس النواب فيما اضرت اشرطة فيديو بفرصة الرجل القوي في ادارة البرلمان الطراونة.

ولا يبدو أن مؤسسات القرار معنية ببقاء قيادة مجلس النواب على مستوى المواقع الأولى كما كانت خصوصا وان الحديث يتنامى عن “تركيبة جديدة” مع تغييرات كبيرة ووجوه جديدة في مجلس الأعيان خلال ايام بعد حسم رئاسة المجلس بتجديد ولاية الرئيس فيصل الفايز.

والتحالفات على المنسوب الكتلوي في المجلس تبدو مطاطة اليوم ومفتوحة على الاحتمالات خصوصا وان قطبان في المجلس اعلنا ترشيح نفسيهما لموقع الرئيس بهدف الشغب وبالرغم من عدم وجود فرصة حقيقية لهما هما المخضرم عبدالله العكايلة والنائب الخبير عبد الكريم الدغمي.

وقد تصبح الفرصة مواتية لتصفية حسابات مع القيادات السابقة للمجلس خصوصا وان الرغبة في تجديد الوجوه عارمة بعد قرار مركزي بالعمل على استعادة ولو جزء من هيبة المجلس المهدورة والذي يطالب الشارع بحله اصلا.

وطرح عديدون اسم النائب الشاب عبد المنعم العودات لكن الاخير تراجع عن المزاحمة فيما ينتظر الجميع ترسيم موقف مؤسسات رسمية من هذا التزاحم وسط إنطباع بان الطراونة مستعد لمغادرة السباق وفرصته تتأثر بالكثير من المعطيات ومن بينها عدم حماس الحكومة له وموجة التغيير ومشكلات تواصل قديمة معه.

ويفترض ان ينتخب نواب الاردن عشية الدورة العادية الجديدة رئيسا جديدا لهم ونائبين له واعضاء المكتب الدائم واللجان الدائمة وسط الانطباع بان الدورة المقبلة مهمة للغاية بسبب قانون الضريبة الجديد واحتمالات تقديم تصور لقانون انتخاب جديد.









تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' روافد الأردن الإخباري ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .