تواصل معنا عبر :

أخبار روافد
الأربعاء 14 نوفمبر 2018  9:52  صباحاً

تركيا في عيدها ال 95

التاريخ : الإثنين 05 نوفمبر 2018
الوقت : 12:04 م
روافد الأردن الإخباري

قبل الأيام إحتفلت تركيا غير النفطية بعيدها ال 95،ودشنته هذا العام بإنجازات مدنية وعسكرية يفخر الأتراك بها ،لما لها من أثر في تكريس نهضة تركيا ،ومنحها القوة والمنعة للتخلص من معاهدة لوزان التي قيدتها عام 1923،ويستطيع الأخوة الأتراك أن يطلقوا على عامهم هذا العام الذهبي ،الذي يؤسس للعام الماسي بعد خمس سنوات بحلول الذكرى المئوية لمعاهدة لوزان سيئة السمعة والصيت.

بدأ الحكم التركي الجديد مسيرته عام 1992 بتطهير البلاد من الفساد،ونقلها من خندق الدول المتخلفة والمدينة إلى مصاف الدول المتقدمة والغنية والناهضة،وكرسوا جهودهم في التنمية المستدامة وأول مظاهرها نظافة الشوارع وتطوير الحدائق وزراعتها بالورود، وتحويلها من مساحات صماء لا روح فيها إلى جنات غناء تبهج النفوس وتفرح القلوب،وتحولت تركيا إلى قبلة للسائحين وفي مقدمتهم العرب التي تعج شوارعهم بالقمامة حتى في الدول الغنية.
إتبعت تركيا سياسة جديدة وهي الإتجاه شرقا مع الإحتفاظ بالأمل ان تصبح ضمن الإتحاد الاوروبي،وطبقت مع الجوار سياسة “صفر مشاكل”ووقعت المئات من الإتفاقيات التجارية ،ومارست تركيا سياسة الدولة المسلمة الكبرى بإيجاد موطيء قدم لها في المساحة الإسلامية ،وإنخرطت في الدفاع عن المسلمين ووصل قائدها إلى ميانمار،ولا يغيبن عن البال نجدته لدولة قطر المحاصرة ،وإتفاقها الدفاعي مع الكويت ،وهذه سابقة تحسب لها،لكن المؤامرة على المنطقة وإنفجار الكارثة في سوريا قلب المعادلات قليلا .
شهد الإحتفال بالعيد ال 95 لتركيا هذا العام إنجازات كبيرة ،في كافة المجالات ،علما انها دولة غير نفطية ،في حين أن دولا نفطية عربية إحتفلت بعيدها الوطني وهي غارقة بالفضائح،والمقاطعات العالمية بسبب سياساتها المناهضة لأبسط قواعد حقوق الإنسان.
القائمة تطول في مجال الإنجازات التركية التي كرستها تصريحات فخامة الرئيس أردوغان بخصوص تعهده بالحفاظ على تراب تركيا الوطني ومنع مخططات التقسيم،مع ان هناك دولا غنية في المنطقة بإنتظار منشار التقسيم لتشطيرها دويلات وكيانات .
تصدر إفتتاح مطار إستانبول الدولي وهو الأكبر في المنطقة قائمة الإنجازات التركية ،وكذلك إنتاج الطائرة المدنية السمكة ،وصناعة الفرقاطة العسكرية “بور غازادا” وتسليمها في إحتفال مهيب إلى القوات البحرية التركية المسلحة،كما شهد هذا العام عملية البدء في تطوير وإنتاج أول صاروخ بحري محلي “الباز”،بينما هناك دول نفطية ثرية تدفع مئات المليارات من الدولات على صفقات التسليح التي لا ينفذ منها سوى بند العمولات.
قائمة الإنجازات العسكرية التركية تطول ومنها تصنيع انظمة التحكم بمنصات الإطلاق،وإنتاج المقاتلة الوطنية عام 2023 بحسب تصريحات نائب رئيس الصناعات الدفاعية السيد جلال سامي توفكجي،كما طورت تركيا أكبر راجمة للصواريخ ،وأصبحت تركيا منافسا كبيرا في مجال الصناعات الفضائية ،ونجحت تركيا في إنتاج 65%من إحتياجاتها الدفاعية ،وتمكنت من تصدير المروحيات القتالية ،ونجحت في إبتكار نظام لمطاردة الطائرات المسيرة ،وباتت مصدرا كبيرا للمدرعات التركية ،وهي بصدد إنتاج أنظمة مدافع كهرومغناطسية ،وتطوير الذخائر ،وتقوم بتصنيع دبابات مسيرة ،وقد توقفت عن إستيراد الأسلحة الدفاعية.
تركيا بإنتظار العام 2023 وهو موعد إنتهاء العمل بمعاهدة لوزان الظالمة التي قيدت تركيا وخنقتها ومنعتها من التطور والتقدم حتى العام 1992،وستنال تركيا في ذلك العام إن شاء الله حريتها في التنقيب عن النفط والغاز شرق البحر المتوسط،مع انها بدأت في ذلك فعلا وشمل ذلك قبرص التركية.
النفط ليس دائما مصدرا او عاملا للتقدم ،في حال غاب التفكير السليم والإنتماء للبلد،لأن الحكم الرشيد والتفكير السليم والإنتماء والولاء الحقيقيين للبلد ،هي مفاتيح النهضة والتقدم نوهذا ما ينطبق على تركيا .

التعليقات مغلقه