تواصل معنا عبر :

أخبار روافد
الخميس 25 نيسان 2019  11:49  صباحاً

الاشغال من جديد،،

التاريخ : الأربعاء 20 مارس 2019
الوقت : 9:52 ص
روافد الأردن الإخباري

الكاتب ض، ح

اخيرا انتهت اللعبة، واتضحت الصورة بشكل لا يقبل التأويل، بعد أن كشف مجلس محافظة المفرق أن الفارق المالي فلكي، بين تنفيذ مدرسة او مدرستين بواسطة “مقاول سوبر” ومقاول بلدي يقبل ١٥ ٪ الى ٢٠٪ ربح من قيمة العطاء، ويقول الحمد لله ويستخدم نفس مواد البناء، التي يستخدمها المقاول “ابو جديلة” والذي يربح ٩٠٠٪ ، ويطمح أن تفرش له الساحات العامة ومداخل الوزارات والمؤسسات سجادا احمر، ويشعرك احيانا انه شارك في معركة الكرامة وتحقق النصر على يديه

 

نعم انكشفت المليارات والملايين من الدنانير، التي تذهب ادراج الرياح “فوارق سعرية” بين السعر الحقيقي والسعر الذي يفصل للدرجة “الاولى” وتدفع له الملايين، التي تعصر من شرايين المواطن الغلبان، رسوما وضرائب ومخالفات وغيرها، من اجل ان نشيد مدرسة او نبني مستشفى او نفتح طريقا، قد تتصدع مبكرا.

 

المهندس فلاح العموش وزير الاشغال، كل الاشخاص الذين يحبون الاردن لم تسعهم الدنيا فرحا، عندما عينت وزيرا، لعلمهم انك القادر على ضبط ايقاع وزارة بحجم الاشغال، بنظافتك واخلاصك وتفانيك.

وهذا يزيد حملك ويحتم عليك أن “تشمس”  العطاءات المشكوك في امرها والتي جعلت الاشغال غير قادرة على سداد ديونها، كما عليك ان تعيد النظر في الية طرح العطاءات، وتوقف عملية استدراج العروض التي راجت كثيرا في اروقة الوزارة في السنوات الاخيرة، وهي باختصار ان يطلب من مقاولين، لا يتعدى عددهم اصابع اليد الواحدة، التقدم “لهبرة كبيرة” اي عطاء ضخم!! وهنا من يمنعهم من الاتفاق على التقدم للعطاء باسعار فلكية، يتم الاتفاق عليها ؟! على مبدأ “امطري حيث شئت فخراجك لي”

 

ابو العموش المحترم، افهمها واعلنها عالمكشوف “الاوامر التغييرية” تغيرت واستدارت واستمالت واستنزفت موازنات الحكومات السابقة ؟!

 

وهنا لم نعد نفشي سرا اذ قلنا أن المسؤول الشريف يسير على حقل من الالغام، وغدت توجه له سهام التهم والاكاذيب، من كل حدب وصوب لعلها تثبط عزائمه وتجعله يغير اتجاهه، في وقت زافت به نفس المواطن من حلقات الفساد الالتفافية، التي استنزفت مقدرات الوطن، وأصبح يبحث عن منقذ يضبط الادارة لعلها تصل الى بر الامان.

 

فالكف الواحد لا يصفق، لذا أصبح لزاما  علينا أن نصفق مع الشرفاء، من المسؤولين لعلهم يصدون من تنمروا بالصوت العالي على مقدرات الوطن، ونسوا أن اسر اردنية لا تجد قوت يومها .

التعليقات مغلقه