تواصل معنا عبر :

أخبار روافد
الإثنين 20 نوفمبر 2017  5:34  مساءاً

خبراء: ضعف السيولة سبب غياب الثقة في البورصة

التاريخ : Saturday 28 October 2017
الوقت : 1:47 pm
روافد الأردن الإخباري

– شهد المؤشر الفرعي للثقة في بورصة عمان انخفاضا بمقدار 0.99 نقطة إلى 95.44 نقطة في شهر آب وذلك على الرغم من ارتفاع مؤشر البورصة بمقدار 17.44 نقطة عن شهر تموز الماضي.

وأرجع خبراء اقتصاد، غياب الثقة في بورصة عمان الى عدة اسباب رئيسية اهمها ضعف السيولة، وتردي الاوضاع الاقتصادية الحالية، بالإضافة إلى قلة عدد المساهمين في البورصة.

وقال الخبير الاقتصادي حسام عايش إن بورصة عمان تشهد تراجعا مطردا خصوصا وأنها منذ سنوات تراوح مكانها، بعد ان اصبحت احدى المظاهر التي تؤشر الى التراجع الاقتصادي في الاردن.

واضاف عايش ان البورصة لم تعد تعكس الصورة الحقيقية للاقتصاد الوطني التي يفترض ان تعكسها، كما أنها لم تعد تحظى بالأهمية بسب ضعف الأداء مقارنة بباقي البورصات او الاسواق المالية في دول العالم.

واشار الى وجود عدة اسباب أدت إلى ضعف الثقة في البورصة الاردنية منها غياب العمل المؤسسي لأنشطة البورصة وقلة عدد المساهمين، فضلا عن الخسائر الكبيرة التي يتعرض لها المساهمون، بالإضافة إلى وجود بعض اللوبيات التي تتحكم في اداء البورصة.

ولفت الى ان تراجع التسهيلات المقدمة من البنوك للمستثمرين في البورصة او سوق الأسهم، بسبب ارتفاع عامل الخطورة المتعلقة بالبورصة إذ ان تقديم تسهيلات للاستثمار بها ربما لا يحقق العائد المطلوب منها وقد تتحول الى ديون متعثرة على هؤلاء المقترضين في سوق البورصة.

واكد على ان اداء الشركات ما زال تقليديا منذ سنوات ماضية ولم يحدث اي تقدم في طريقة الاداء، كما أن السياسات الناظمة لأداء البورصة لا زالت تقليدية الى حد ما ولم تراعٍ التطورات المختلفة في هذا المجال على مستوى الدولي.

من جهة اخرى، قال عياش إن كثيرا من المساهمين في البورصة يفضلون الهجرة الى بورصات اخرى بسبب تمتعها بتنافسية أعلى، الأمر الذي يحد من الاستثمار بالشركات، وهذا بالتالي سيؤدي الى خروج شركات من السوق المحلي وتراجع قيمة هذه الاسهم الى ما دون قيمتها الاسمية.

وبين ان اهم عناوين الاستثمار في اي اقتصاد هو السوق المالي واداء البورصة، فاذا كان اداء البورصة بمثل هذا التراجع فإن ذلك يفسر الى حد كبير تراجع الاستثمارات الاجنبية المباشرة في الاقتصاد الاردني.

من جهته قال الصحفي والمحلل الاقتصادي محمد ضمرة ان انخفاض الثقة في بورصة عمان نتاج سنوات من الازمات التي مرت وشهدتها منذ اواخر عام2008، مشيرا إلى أن البورصة الأردنية قد تكبدت خسائر بالمليارات منذ عام 2008.

وبين ان المشكلة الرئيسية هي انعدام الثقة من قبل المستثمرين في التعامل بالأسهم في البورصة الاردنية، وبالتالي تسببت بعزوف كبير من قبل المستثمرين خلال الفترات الماضية، مشيرا الى ان بورصة عمان لا يوجد بها استثمار مؤسسي فاعل.

 









تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' روافد الأردن الإخباري ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .