تواصل معنا عبر :

أخبار روافد
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017  1:55  مساءاً

الفيصلي والجزيرة في لقاء لا يعرف الرحمة

التاريخ : Wednesday 13 September 2017
الوقت : 11:17 am
روافد الأردن الإخباري

لن يكون هناك رحمة, فالمطلوب هو الفوز في لقاء الجزء الاخر من معادلة الدور قبل النهائي في بطولة درع الاتحاد, وسيحاول الفيصلي والجزيرة البحث عن الفوز بشتى الطرق للقاء الوحدات في نهائي البطولة عندما يلتقيان الساعة السابعة والنصف على استاد عمان الدولي, الفريقان لكل منهما ميزات ونقاط قوة ونقاط ضعف, ونال فريق الفيصلي اللقب في ‘7’ مناسبات مقابل مرتين للجزيرة فيما يعتبر الوحدات الاكثر فوزا في اللقب ‘8’ مرات.
في هذا التقرير نتحدث عن جهوزية كل فريق واستعدادة للقاء.

الفيصلي جاهز

تأهل الفيصلي لهذا الدور بعد أن تصدر المجموعة الثانية برصيد ‘6’ نقاط جناها من الفوز على البقعة ‘1’ واليرموك ‘3’ وخسر امام فريق الحسين اربد ’13’, وفقد الفيصلي مع بداية الموسم مدربة المونتغمري نيبويشا وتعاقد مع مواطنه فيسكو حتى يحافظ على النهج التدريبي لمدرسة واحدة, فيما حافظ على جيمع لاعبيه اصحاب الانجاز العربي, واصبح الفريق بالتالي اكثر نضجا وانسجاما.
وظهر ان الفريق يعاني من مشكلة الهجمات السريعة العكسية اضافة الى ارتفاع نسبة الخوف من اصابة اي من قلبي الدفاع ابراهيم الزواهرة وياسر الرواشدة ليسارع النادي الى ضم قلبي الدفاع عمار ابو عليقة ورواد ابو خيزران من شباب الاردن, كما تعاقد مع مهاجم شباب الاردن محمد الشيشاني بديلا لبلال قويدر الذي اجرى عملية الرباط الصليبي.
وحافظ الفريق على الثلاثي المحترف الليبي اكرم زوي والبولندي لوكاس والسنغالي دومنيك ماندي .
ويلعب الفريق بطريقة 442 من خلال وجود وجود معتز ياسين في حراسة المرمى وأمامة الرباعي ابراهيم الزواهرة وياسر الرواشدة وعدي زهران وابراهيم دلدوم وفي خط الوسط بهاء عبد الرحمن والسنغالي دومنيك ويوسف الرواشدة وأحمد سريوة وفي الهجوم البولندي لوكاس والليبي الزوي.
ويعتبر الفريق الاكثر جاهزية في الموسم وبالذات بعد ضم لاعبين جدد في قلب الدفاع والهجوم مما يزيد من خيارات المدرب في تغير خطة اللعب لتتناسب مع حجم اللقاء والفريق المنافس.

الجزيرة .. حلم اللقب

تأهل فريق الجزيرة الى الدور قبل النهائي كونه متصدر المجموعة الاولى برصيد ‘7’نقاط بعد فوزه على المنشية ‘4’ وشباب الاردن ’31’ وتعادل مع البقعة ’11’ , وحاول الجزيرة الاتسام بالثبات لكنه فشل في الحفاظ على ثلاثي محترفيه السوريين الذين غادرو في اتجاهات مختلفة بعد ظهورهم بمستوى رائع في الموسم الماضي, لكنه حافظ على ربان السفينة السوري نزار محروس الذي سارع الى التعاقد مع المهاجمين السوريين سامر السالم وشادي الحموي والاردني موسى التعمري في صفقة اعتبرت صفقة الموسم .
ويعتبر هجوم الفريق القوة الضاربة في ظل وجود قلبي الهجوم الحموي والسالم وخلفهما التعمري واحمد العيساوي واحمد سمير , فيما تشكل انطلاقات فراس شلباية اضافة هامة لهجوم الجزيرة, لكن في المقابل فان الفريق ينكشف في حال الهجمات المرتدة السريعة بسبب ضعف عودة لاعبي الوسط واعادة تنظيم الخط الدفاعي.
ويعتمد الفريق على خطة 442 في مواجهة المنافسين من خلال وجود عبد الله الزعبي أو احمد عبد الستار في حراسة المرمى وكلاهما على مستوى عال , وفي خط الدفاع يتواجد يزن ابو عرب وزيد جابر ومهند وفراس شلباية وفي الوسط الرباعي عصام مبيضين وأحمد سمير واحمد العيساوي وموسى التعمري وفي الهجوم سالم السالم وشادي الحموي.

 

رم









تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' روافد الأردن الإخباري ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .