تواصل معنا عبر :

أخبار روافد
السبت 23 ايلول 2017  1:52  مساءاً

ماجستير في “الشرق الأوسط” حول دور مديري المدارس الثانوية في توظيف التعلم الإلكتروني

التاريخ : Wednesday 14 June 2017
الوقت : 11:51 am
روافد الأردن الإخباري

عمان – نوقشت في جامعة الشرق الأوسط رسالة ماجستير في تخصص الإدارة والقيادة التربوية في كلية العلوم التربوية بعنوان” دور مديري المدارس الثانوية في توظيف التعلم الإلكتروني من وجهة نظر المعلمين بمحافظة عمان ” للباحثة لينا جمال عبدالباري .

تناولت الدراسة التعرف إلى دور مديري المدارس الثانوية في توظيف التعلم الإلكتروني من وجهة نظر المعلمين بمحافظة عمان, ومع اختلاف وجهات النظر باختلاف الجنس، والمؤهل العلمي، والتخصص، والسلطة المشرفة، وعدد سنوات الخبرة .
وانتهجت الباحثة استخدام المنهج الوصفي المسحي، وتم استخدام استبانة مكونة من (36) فقرة موزعة على (دعم ونشر ثقافة التعلم الإلكتروني، وممارسة التخطيط الاستراتيجي، وجاهزية البنية التقنية التحتية، وتحقيق الاحتياجات التدريبية للمعلمين وتأهيلهم), وتم التأكد من صدقها وثباتها، تكونت عينة الدراسة من(586) معلم ومعلمة.

وخلصت الدراسة الى أن أن دور توظيف مديري المدارس الثانوية للتعلم الإلكتروني من وجهة نظر المعلمين بمحافظة عمان كان متوسطاً على الدرجة الكلية، وأوصت بضرورة الالتزام بتنفيذ خطط تطبيق التعلم الإلكتروني، وتزويد المعلمين بنشرات دورية في مجال تطبيقات التعلم الإلكتروني، وتكوين فريق إعلامي لنشر ثقافة التعلم الإلكتروني، وضرورة تحديد الخطوات الإجرائية لإدخال التعلم الإلكتروني بجدول زمني، وعقد جلسات للعصف الذهني لتحديد التوجهات المستقبلية في مجال التعلم الإلكتروني، والاستعانة بقواعد البيانات المتوافرة لدى المدرسة عند اتخاذ القرارات، و تحليل المعلومات والبيانات الخاصة بالطلبة ويستفاد منها إلكترونيا، والتواصل مع أولياء الأمور من خلال البريد الإلكتروني، وتسهيل برامج التدريب المستمر للمعلمين في مجال تقنية المعلومات، واجراء دراسة تتناول معيقات تطبيق التعلم الالكتروني في المدارس الثانوية.

وتألفت لجنة المناقشة من الدكتور أمجد درادكة مشرفا ورئيسا، والدكتورة خالدة شتات مشرفا مشاركا والدكتور حمزة العساف، والدكتور أحمد صالح عبابنة عضوا خارجيا.









تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' روافد الأردن الإخباري ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .