تواصل معنا عبر :

أخبار روافد
السبت 21 أكتوبر 2017  5:56  صباحاً

ارتفاع الطلب على الغاز أول أيام رمضان 60 %

التاريخ : Monday 29 May 2017
الوقت : 11:53 am
روافد الأردن الإخباري

شهد الطلب على اسطوانات الغاز زيادة كبيرة خلال الأيام الـ3 الماضية، ليبلغ الطلب ذروته يوم السبت الماضي، وبنسبة تزيد على 60 % عن معدل الطلب الاعتيادي في أيام الصيف.
وبحسب أرقام مصفاة البترول، بلغ حجم الطلب على اسطوانات الغاز خلال الاسبوع الماضي 565 ألف اسطوانة منها نحو 113 ألف اسطوانة يوم السبت ونحو 98 ألف اسطوانة يوم أمس، فيما سجلت طلبات اسطوانات الغاز لدى المصفاة 80 ألف اسطوانة يوم الخميس.
وأضافت مصادر الشركة، ، أن الطلبات اليومية المسجلة لدى الشركة من يوم الاحد وحتى الاربعاء من الاسبوع الماضي تراوحت مابين نحو 61 ألف إلى 75 الف اسطوانة، بينما يتراوح حجم الطلب الاعتيادي في أيام الصيف ما بين 60 الف إلى 70 ألف اسطوانة ترتفع إلى أكثر من 200 ألف اسطوانة في ذروة فصل الشتاء.
من جهته، قال رئيس نقابة اصحاب محطات المحروقات ومراكز التوزيع، المهندس نهار السعيدات، إن أرقام طلبات الغاز المسجلة خلال الفترة التي سبقت رمضان وفي أول أيامه مقاربة لحجم الطلب الذي سجل خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، مرجعا السبب في ذلك إلى زيادة استهلاك الأسر والمطاعم في رمضان. وبين السعيدات أن تلبية طلبات اسطوانات الغاز تتم كالمعتاد كما أن التزويد في المناطق في قبل الموزعين مستمر حتى ساعات متأخرة سواء قبل الافطار أو بعده وانه لم يرد إلى النقابة حتى الآن أي شكوى بهذا الخصوص.
ويبلغ عدد الاسطوانات المتداولة في السوق المحلية نحو 5.8 مليون اسطوانة.
وتشير أرقام مصفاة البترول إلى أن الشركة عبأت العام الماضي 30.08 مليون اسطوانة وزن 12.5 كيلو غرام،  مقارنة مع نحو 30.4 مليون اسطوانة في العام الذي سبقه، كما عبأت نحو 23 ألف أسطوانة وزن 50 كيلو غراما  مقارنة مع نحو 24.6 ألف اسطوانة في العام 2015 تتم تعبئتها في محطات التعبئة الثلاث في عمان واربد والزرقاء.
أما من حيث بيع الاسطوانات، فقد بلغ عدد اسطوانات الغاز المسال الفارغة وزن 12.5 كيلوغرام التي باعتها الشركة العام الماضي نحو 206 ألف أسطوانة مقرنة مع نحو 307 آلاف اسطوانة في العام 2015.  الغد









تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' روافد الأردن الإخباري ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .