تواصل معنا عبر :

أخبار روافد
الإثنين 21 آب 2017  1:11  مساءاً

مفاجأة جديدة لعشاق أجهزة مايكروسوفت

التاريخ : الثلاثاء 18 أبريل 2017
الوقت : 2:25 م
روافد الأردن الإخباري

يستعد عملاق التكنولوجيا الأميركي ما يكروسوفت لمفاجأة جديدة ستسر عشاق الأجهزة المحمولة العاملة بنظام ويندوز.
ففي غضون الأسابيع القليلة المقبلة وتحديداً بتاريخ 2 مايو القادم تستعد الشركة لعقد حدث خاص بالأجهزة والبرمجيات الموجهة نحو التعليم في مدينة نيويورك الأميركية. بحسب البوابة العربية للأخبار التقنية.

وتدور التخمينات حول إمكانية أن تكشف الشركة النقاب عن جهاز حاسب محمول جديد بحيث يكون أكثر قوة من حاسب ‘سيرفيس’ وأقل من ‘سيرفيس بوك’ يدعى ‘كلاود بوك’.

وبحسب التخمينات فإن الشركة قد تلجأ إلى تشغيل الحاسب الجديد عبر منتج جديد يدعى ‘ويندوز 10 السحابي’، والذي يقال أنه سوف يكون قادرا على تشغيل التطبيقات الموجودة ضمن متجر ويندوز فقط إلا إذا قام المستهلك بتغيير تفضيل معين في الإعدادات، وذلك بدلاً من نظامها التشغيلي القديم الجديد ويندوز 10.

وتتمحور فكرة الحاسب والنظام التشغيلي الجديد حول إبقاء الجهاز آمن بشكل أكبر، بحيث أنه لن يكون بإمكان المستهلك استعمال تطبيقات معينة ليست موجودة في متجر ويندوز.

وقد يبدو هذا المفهوم مألوفا ويذكر المستهلك بحاسب سيرفيس اللوحي الأصلي الذي يعمل عبر نظام التشغيل ويندوز آر تي، والذي لم تعمل عليه تطبيقات ويندوز القديمة وكلف الشركة مبالغ كبيرة وكانت مبيعاته أقل من المتوقع لأنه كمنتج لم يكن جيداً بما يكفي بالنسبة لسعره.

ويتوقع أن يكون النظام السحابي من مايكروسوفت، والذي هو بالأساس نسخة جديدة من ويندوز 10، بمثابة المنافس لنظام كروم أو إس من جوجل العامل على حواسيب كروم بوك، إلا أن الفرق الرئيسي بين نظامي ويندوز 10 العادي والسحابي هو إمكانية تحميل التطبيقات المتاحة ضمن متجر ويندوز فقط.

ويبدو أن مايكروسوفت تعود الآن إلى استراتيجيتها الخاصة بالأجهزة الأولى من حيث تقدم عتاد جيد بأقل تكلفة ممكنة، كما أنه من المرجح أن تكون النسخة السحابية من النظام التشغيلي أرخص بكثير من النسخ المختلفة مثل المنزلية أو الاحترافية من نظام ويندوز 10 التقليدي. سكاي نيوز عربية

 

 









تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' روافد الأردن الإخباري ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .