تواصل معنا عبر :

أخبار روافد
الأحد 17 ديسمبر 2017  2:07  مساءاً

صحف اوروبية .. الايطالي ميرلو باع الاعلام الرياضي العالمي

التاريخ : Sunday 02 April 2017
الوقت : 12:32 pm
روافد الأردن الإخباري

شنت مجموعة من الصحف في ايطاليا وفرنسا هجوما شرسا على رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية الايطالي ميرلو , واتهمته ببيع الاعلام الرياضي العالمي الى دولة مقابل “2” مليون يورو, ستدفعها تلك الدولة الى ميرلو من أجل تنظيم احتفال في عاصمتها, وطالبت الصحف الشرطة الايطالية بالتحقيق مع ميرلو في هذه التهم التي تلحق الضرر بمصداقية الاعلام الرياضي العالمي.
وكان ميرلو وفي سعية للسيطرة على الاعلام في القارة الاسيوية من أجل تحقيق اطماعة المالية, قد شن هجوما على رئيس الاتحاد الاسيوي للصحافة البحريني محمد قاسم, وشكل” لوبي” من بعض الدول من أجل ابعاده عن منصبه بعد ان صرح قاسم بانه يطمح لرئاسة الاتحاد الدولي, واللبناني الدكتور محمد عواضه الباحث عن منصب رئيس الاتحاد الاسيوي واخورن.
ولم يتوقف الامر عند ذلك حيث قام ميرلو بالضغط على عدد من ممثلي الاتحادات الاهلية في الاجتماع الاخير الذي عقد في كولالمبور, وطلب منهم تقديم استقالاتهم للضغط على قاسم لأجل تقديم استقالته, وهو ما رفضه قاسم وطلب من الجميع الانصياع الى النظام الداخلي في الاتحاد الاسيوي, وبالتالي أوقف طموح ميرلو, الاخير لجا الى خطة جديدة بالتعاون مع أعضاء اللوبي وطالب باجراء انتخابات في كوريا الجنوبية, وطلب من الاتحادات الموافقة على تلك الخطوة التي ستتم في حال موافقة ثلثي أعضاء الهيئة العامة, لكن ميرلو وجد معارضة شديدة من غالبية الدولة وبالذات في غرب القارة حيث رفضت كل من السعودية والامارات واليمن والبحرين والعراق وسوريا وفلسطين والاردن عقد الاجتماع .
الاتحاد الاسيوي ورغم الضغوط التي مورست عليه لاهاب الرئيس الا انه لم يتوقف عن دورة في تطوير الاعلام في القارة بعد ان وصلت رسالته واضحة للجميع, بان الاتحاد الدولي الذي تصل موازنته الى مليون يورو لم يقدم شيء يذكر للاعلام العالمي , فيما الاتحاد الاسيوي وبموازنة بلغت “100” الف دولار نظم لغاية الان أكثر من “10” دورات وندوات في القارة, يذكر ان موازنة الاتحاد الاسيوي قبل وصول قاسم لمنصب الرئيس كانت “صفر”









تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' روافد الأردن الإخباري ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .