تواصل معنا عبر :

أخبار روافد
الثلاثاء 12 ديسمبر 2017  8:01  مساءاً

الطراونة رئيسا لـ”النواب” للمرة الرابعة

التاريخ : Tuesday 08 November 2016
الوقت : 10:52 am
روافد الأردن الإخباري

فاز النائب عاطف الطراونة في الجولة الأولى من المنافسات برئاسة مجلس النواب الثامن عشر للدورتين المقبلتين، للمرة الرابعة على التوالي، وذلك بعد أن حصل على أصوات 69 نائبا، فيما حصل منافساه النائب عبدالكريم الدغمي على 34 صوتا، والنائب عبدالله العكايلة على 21 صوتا.
وألغيت خمس أوراق واحدة منها بيضاء، فيما أدلى 129 نائبا بأصواتهم.
وأجل رئيس المجلس عاطف الطراونة انتخاب النائبين الأول والثاني والمساعدين إلى جلسة يعقدها المجلس صباح اليوم، وهي المرة الأولى منذ فترة طويلة التي يتم فيها رفع الجلسة إلى يوم آخر قبل الانتهاء من انتخابات المكتب الدائم ولجنة الرد على خطاب العرش.
جاء ذلك في الجلسة الأولى، التي عقدها مجلس النواب ظهر أمس، وترأسها النائب فوزي الطعيمة بوصفه أكثر النواب أقدمية، وساعده أصغر نائبين، وهما زينب الزبيد وقيس زيادين.
ورفع الطعيمة، في كلمة افتتح بها أعمال الجلسة، إلى جلالة الملك عبدالله الثاني، التهاني والتبريك بافتتاحه أعمال الدورة العادية الأولى لمجلس الأمة الثامن عشر، ولرعايته مسيرة الديمقراطية والإصلاح، وبناء الدولة الحديثة، منوها بأن الشعب الأردني، يرفض وبشدة كل أشكال الفتنة والتفرقة.
واختار المجلس النواب منصور سيف الدين مراد (رئيسا)، وعلي الخلايلة، ومحمود نعيمات، لإدارة عملية الاقتراع والفرز.
وبعد أن تبوأ النائب الطراونة سدة الرئاسة إثر إعلان فوزه، ألقى كلمة شكر فيها النواب وأكد لهم أنه سيكون عند حسن ظنهم وقائما بالمسؤولية خير قيام، ومتمسكا بنهج التشاور مع الجميع، لما فيه مصلحة المجلس والارتقاء بأداء السلطة التشريعية كركن دستوري أصيل يحظى بثقة ودعم جلالة الملك.
وقال: “إننا ندشن محطة جديدة من محطات الإصلاح الشامل المتدرج”، مؤكدا أن “عنوان هذه المحطة لن يغادر المضامين الملكية التي أفردها جلالة الملك في ورقته النقاشية السادسة”.
وأضاف: “اسمحوا لي أن أضع بين يدي النواب تصورا يدعم استكمال ما قد بنيناه من إصلاحات تشريعية في مجلس النواب السابق، عبر إقرار قوانين الانتخاب والأحزاب والبلديات واللامركزية، واستكمال برامج الإصلاح التشريعي”.
وأشار إلى أن “إعادة النظر في التشريعات الاقتصادية وضبط بنودها على درجات عالية من دقة الأداء وتحقيق الأهداف، وبالتعاون والتشارك مع القطاعات المختلفة، سيعزز مسيرة الإصلاحات الشاملة”.
ودعا إلى الانخراط في ورشة عمل تشريعية ضمن إطار دور مجلس النواب التشريعي والرقابي الدستوري، ما يجعل عمل الحكومات مرتبطا، جملة وتفصيلا، بسقف هذه القبة، مما يتطلب المزيد من العمل والمثابرة عبر اللجان النيابية بوصفها “المطبخ التشريعي”.
وأكد أهمية صنع الآليات اللازمة لتجويد عمل السلطة التشريعية وتحقيق أهداف الإصلاح البرلمانين بما يعزز عمل الركن الدستوري المكمل لعمل باقي السلطات.
وهنأ رئيس الوزراء هاني الملقي الطراونة بفوزه برئاسة مجلس النواب، كما هنأ أعضاء مجلس النواب الثامن عشر بفوزهم بثقة الشعب، معربا عن احترامه لدور مجلس النواب، فيما أعلن أن الحكومة “جاهزة وعلى أتم استعداد للتقدم من المجلس بطلب الثقة في الوقت الذي يحدده”.
بدوره، بارك النائب عبدالكريم الدغمي للطراونة ثقة زملائه، معلنا أنه على “أتم استعداد ليكون عونا له، وليس عبئا عليه”، كما تمنى أن يكون النواب جميعا “على قلب رجل واحد لخدمة الوطن والشعب”.
وافتتحت جلسة أمس بآيات من الذكر الحكيم، فيما تلا الأمين العام لمجلس النواب حمد الغرير الإرادات الملكية، المتضمنة إرجاء اجتماع مجلس الأمة في دورته العادية حتى تاريخ السابع من الشهر الحالي، وتلاوة الإرادة الملكية السامية بدعوة مجلس الأمة إلى الاجتماع في دورة عادية اعتبارا من يوم الاثنين الموافق السابع من شهر تشرين الثاني 2016، وكتاب رئيس الهيئة المستقله للانتخاب، المتضمن أسماء النواب الفائزين في الانتخابات النيابية.
وأدى النواب القسم الدستوري، فيما غاب النائب عدنان ركيبات عن جلسة أداء القسم بسبب تلقيه خبر وفاة ابنه، حيث قدم رئيس الجلسة له التعازي والمواساة.









تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' روافد الأردن الإخباري ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .