تواصل معنا عبر :

أخبار روافد
الثلاثاء 17 أكتوبر 2017  12:31  مساءاً

الاضطرابات النفسية للمرأة الحامل وتأثيرها على الجنين

التاريخ : Sunday 02 October 2016
الوقت : 6:41 am
روافد الأردن الإخباري

يعتبر الحمل إحدى التجارب المفعمة بالعواطف والتغيرات النفسية التي تؤثر على الحامل والجنين ومن حولهما أيضاً، حيث يمثل الحمل بالنسبة للمرأة حياة جديدة تستعد فيها لتعيش تسعة أشهر مع روح جديدة تتخلق في جسدها لتداعب مشاعرها بكل ما تحمله من فرحة جديدة ومتاعب كثيرة، وتواجه فيها مخاوف عديدة من المسؤولية والأدوار الجديدة التي ستقع على عاتقها.
تنقسم فترة الحمل إلى ثلاث مراحل رئيسية، تعاني فيها المرأة من اضطرابات نفسية عديدة تختلف في حدتها من امرأة لأخرى، بما يعتمد على طبيعة المرأة وشخصيتها وهرموناتها والبيئة المؤثرة من حولها، من حيث وجود الدعم العاطفي والضغط النفسي، ومن الممكن أن لا يلاحظها أحد إلا الحامل نفسها، وفيما يلي التغيرات النفسية المرتبطة بكل فترة من فترات الحمل:
أولاً: التغيرات خلال الثلث الأول من الحمل
تبدأ المرأة في الثلث الأول من الحمل، والذي يتمثل بالثلاثة أشهر الأولى، بالمسؤولية الكبيرة القادمة التي تتطلب منها أن تهتم بصحتها وتعتني بجنينها، تزداد أيضاً حساسيتها للكثير من المواقف التي لا تؤثر عليها في وضعها الطبيعي  ومن الممكن أن تؤدي إلى بكائها، وفي بعض الحالات قد تؤدي إلى إصابتها بالاكتئاب، الذي يؤثر سلباً على الجنين من حيث ضعف في نموه وصحته العامة واضطرابات في تطوره السلوكي واللغوي، فتقلّب الهرمونات يجعلها في حالة عدم الراحة.
تشبه الاضطرابات النفسية في هذه الفترة  تلك التي تصاحب الدورة الشهرية مع زيادة في حجم المعاناة، وخصوصاً إذا كانت في حملها الأول تتجسد في بعض الظواهر كظاهرة البيكا “pica ”  فهي الحالة التي تشتهي فيها المرأة مواد غير معتادة كالطين والتراب والفحم وغيرها، وتلاحظ هذه الحالة في المجتمعات الفقيرة بكثرة. وظاهرة الوحم؛ وهي الاشتهاء المفرط  للمرأة الحامل لبعض أنواع الطعام أو الروائح المختلفة وبغضها لأخرى منها، وتتشابه في أعراضها مع ظاهرة البيكا. كما تكثر حالات القيء والغثيان أثناء الحمل “Morning “sickness بسبب بعض الاضطرابات الهرمونية التي تؤثر على الحامل،  وهي غالباً لا تحتاج لعلاج وإنما يكفي طمأنة الحامل بأن ذلك شيء طبيعي. وفي بعض الحالات تسعد المرأة بهذه الأعراض لأنها دليل على وجود الحمل الذي كانت تتمناه، ويسعد به من حولها لنفس السبب. أما عن الإجهاض في هذه الفترة فتزداد نسبة حدوثه لدرجة قد تصل إلى 20 % فتبقى بذلك المرأة تحت هواجس الخوف والقلق من فقدان جنينها وهذا يزيد من حدة قلقها.
ثانياً: التغيرات خلال الثلث الثاني من الحمل
تستمر تلك التقلبات في الثلث الثاني من الحمل ولكن بشكل أقل، كما يصاحب هذه الفترة العديد من التغيرات الأخرى، فيزداد اعتماد المرأة على زوجها، فقد تحتاجه أكثر من المعتاد وتبقى في حالة تساؤل ما إذا كان زوجها يدعمها ويتجاوب معها ولم تؤثر عليه التغيرات التي حصلت لها في جسدها أو في نفسيتها خصوصاً أن رغبتها الجنسية تزداد، وذلك بسبب زيادة تدفق الدم في المهبل، وزيادة الإفرازات الهرمونية لديها.
ثالثاً: التغيرات خلال الثلث الثالث من الحمل
في الثلث الثالث تقع الحامل تحت مجموعة من المشاعر المختلفة كونها الآن تستعد لاستقبال مولودها الجديد بعد فترة من العناء والتعب ونفاذ الصبر، فتصبح عصبية جداً ومتقلبة المزاج بشكل كبير تحيطها مشاعر الخوف على نفسها من آلام الولادة والخوف على جنينها ومن المراحل التي تلحق الولادة، وبالنقيض من تلك المشاعر يزداد شغفها في أن تحمل مولودها التي انتظرته طويلا بين يديها.
أسباب الاضطرابات النفسية عند الحامل
يرجع سبب هذه الاضطرابات إلى التغيرات الهرمونية المصاحبة التي تُحدث تغيرات في كيمياء الجسم بشكل عام والمخ بشكل خاص بما يتضمنه من مستقبلات حسية وحركية مختلفة، فتعيد بذلك ضبط مراكز ما تحت المهاد “Hypothalamus” والتي بدورها تؤثر على الشهية وتحفز مراكز القيء.
مضاعفات للحالة النفسية عند المرأة
تؤثر الحالة النفسية للأم على الجنين فقد تجعل حركة الجنين أكثر نشاطاً بسبب دخول هرمونات له عن طريق المشيمة ويقل بذلك استقرار الحركة وقد تجعل منه طفلاً عصبياً للغاية ويكون من الصعب تهدئته، ومن الممكن أن تؤدي إلى الإجهاض المتكرر دون سبب عضوي واضح، أو قد يسبب ولادة مبكرة أو مضاعفات أخرى.
نصائح يمكن أن تقدم للمرأة الحامل لتجنب الاضطرابات النفسية
لابد أن تمر كل امرأة ببعض الضغوطات والتغيرات النفسية لذلك يجب عليها أن تتبع بعض النصائح التي قد تساعدها في تخفيف حدة هذه الاضطرابات وبالتالي المحافظة على جنينها.  ارتاحي وركزي على طفلك، تحدثي إليه حتى توثقي ارتباطك به عند الولادة حيث يستطيع الجنين أن يسمعك منذ الأسبوع الثالث والعشرون من الحمل. تحدثي عن مخاوفك مع أهلك وأقربائك وزوجك فإن لهم النصيب الأكبر من الدعم الدائم، لكن اطمئني فالمستويات العالية والمستمرة من التوتر هي التي قد تسبب مشاكل. ولحسن الحظ، يؤثر ذلك على عدد قليل جداً من النساء الحوامل وخصوصاً في الأردن بسبب الدعم الأسري العالي، أيضاً حافظي على تناول طعام صحي غني بالفيتامينات والمعادن والأصناف الأساسية لنمو جنينك، واهتمي بممارسة الرياضة للتغيير حالتك المزاجية.









تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' روافد الأردن الإخباري ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .