تواصل معنا عبر :

أخبار روافد
الأربعاء 25 نيسان 2018  7:09  مساءاً

الخدمات الطبية تخدم ثلث الاردنيين

التاريخ : Sunday 15 April 2018
الوقت : 9:11 am
روافد الأردن الإخباري

قال مدير التوجيه المعنوي في القيادة العامة للقوات المسلحة – الجيش العربي، العميد عودة شديفات أن ثلث المواطنين يتلقون الخدمة الصحية في الخدمات الطبية الملكية، واضاف ان القوات المسلحة لعبت دورا في اعداد وتأهيل الشباب ومكافحة الفقر والبطالة.

وبين ان القوات المسلحة لعبت دورا في إدخال التكنولوجيا الى الوطن من خلال ابتعاث ضباط القوات المسلحة لمختلف الدول والعودة لنقل خبراتهم في مختلف انحاء الوطن.

وزاد شديفات ان القوات المسلحة الأردنية نشأت مع نشوء الدولة الأردنية، وحملت عبئاً كبيراً انطلاقاً من مسؤوليتها الاخلاقية تجاه المواطن لتنمية الوطن وصولاً الى تحقيق الامن.

واضاف في لقاء مع نخبة من اهالي مأدبا نظمه مركز ميشع للدراسات اليوم السبت، ان الدور الاساسي للقوات المسلحة والأجهزة الامنية هو الحفاظ على الامن الداخلي والخارجي للوطن؛ فلا يمكن للوطن أن يسير بخطوات واثقة دون مؤسسة عسكرية قادرة على حماية الوطن بعيداً عن الحزبيات والولاءات الطائفية.

وبين أن للقوات المسلحة دورا في التنمية الوطنية الشاملة، ولم يترك مسؤوليته تجاه مجتمعه؛ فهو جيش يحمل من القيم والمبادئ تجعله يسعى دائما الى حمل هم الوطن لتحقيق الامن في شتى مناحي الحياة.

واكد أن الجيش لا يسمح لأي كان بالتجاوز عبر حدود الدولة الأردنية، وله اسهامات واضحة في مجالات التعليم والصحة منذ تأسيس الدولة وهي واضحة للعيان وعلى امتداد مساحة الوطن.

واكد رئيس مركز ميشع للدراسات الدكتور ضيف الله الحديثات دور القوات المسلحة في حماية الحدود وواجبها الإنساني من خلال استقبال اللاجئين السوريين وتقديم الطعام والمأوى لهم بعد أن تعرضوا للعنف والحرب في وطنهم، كما قدمت الكثير من الخدمات الانسانية في مختلف بقاع العالم من خلال المشاركة في قوات حفظ السلام الدولية.

واجاب العميد الشديفات على مختلف اسئلة واستفسارات الحضور حول دور القوات المسلحة في الدفاع عن حدود الوطن وتحقيق التنمية الشاملة في مختلف المجالات على امتداد ساحات الوطن.
–(بترا)

 

 









تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' روافد الأردن الإخباري ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .