تواصل معنا عبر :

أخبار روافد
السبت 20 يناير 2018  4:48  مساءاً

فيسبوك: انشر تعليقات أكثر لكي تشعر بأنك أفضل

التاريخ : Thursday 21 December 2017
الوقت : 2:04 pm
روافد الأردن الإخباري

دافع موقع فيسبوك عن نفسه ضد ادعاءات بأنه يمكن أن يضر بسلامة المستخدمين وصحتهم العقلية.
وقال فيسبوك في مدونة إنه رغم الأدلة على أن الموقع قد يؤثر سلبا على المزاج العام، فإن طريقة استخدامه هي التي تحدد مدى تأثيره على الشخص. وأضاف فيسبوك أنه يمكن التغلب على سلبيات الموقع عن طريق زيادة الاستخدام والتفاعل بشكل إيجابي.
لكن خبيرا في وسائل التواصل الاجتماعي قال إن الطريقة التي صُمم بها فيسبوك تجعل من الصعب استخدامه بطرق أفضل.
استخدام نشط وأثيرت تساؤلات الأسبوع الماضي حول تأثير فيسبوك على صحة مستخدميه، بعد تعليقات من شون باركر، أول رئيس لشركة فيسبوك، وتشاماث باليهابيتيا، المدير التنفيذي السابق للشركة.
وقال باركر إن الموقع صمم بطريقة تساعد على ضمان عودة الشخص لاستخدامه مرة أخرى.وقال باليهابيتيا إن الشبكة الاجتماعية قد “مزقت المجتمع” واستغلت علم النفس البشري للحفاظ على مستخدميها.
وردا على ذلك، قال فيسبوك إنه تغير كثيرا في السنوات الست الماضية منذ رحيل باليهابيتيا، وإنه لم يعد يركز فقط على توسيع قاعدة المستخدمين. وقال مدير البحوث في شركة فيسبوك، ديفيد جينسبيرغ، إن هناك نقاشا داخليا مستمرا في الشركة حول ما إذا كان الوقت الذي يقضيه الشخص على وسائل التواصل الاجتماعي مفيدا أم لا.
وأشار إلى أن هناك “بحثا مقنعا” ربط بين ارتفاع معدل الاكتئاب بين المراهقين وزيادة الفترة التي يقضونها على وسائل التواصل الاجتماعي، وتناول الطريقة التي أدت بها التكنولوجيا الحديثة إلى تغيير العلاقات الاجتماعية.
لكن في مقابل هذه العيوب هناك أيضا مميزات، إذ اتضح أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن يحسن المزاج العام للمستخدمين ويساعد على الحفاظ على الروابط الاجتماعية التي تؤثر بشكل مباشر على صحة الشخص وقدرته على التكيف والتأقلم مع الظروف المختلفة.
وأشار إلى أن زيادة النشاط على موقع فيسبوك والتفاعل مع الناس أفضل من مجرد الاطلاع على أخر المستجدات والمشاركات بشكل سلبي.
ويعمل فيسبوك الآن على تطوير الموقع بالشكل الذي يساعد الناس على المشاركة النشطة بدلا من أن يكونوا مجرد متفرجين، حسب جينسبرغ.
وشكك بيرني هوغان، وهو باحث بارز في معهد أكسفورد للإنترنت كتب كثيرا عن موقع فيسبوك، في مدى سهولة استخدام الناس للموقع “بتفاعل إيجابي”. وقال: “ما يحاول الباحثون ببراعة القيام به هو وضع ما يعتقدون أنه وسيلة جيدة لاستخدام فيسبوك. لكن ما لا يتحدثون عنه هو أن هذا الاتجاه ليس ما صمم فيسبوك من أجله”.
وأضاف: “إنهم يقولون إن الحل هو المزيد من التفاعل والقليل من نشر التعليقات. لكن المشكلة هي أنهم يصممون أدوات هندسية لزيادة النشر”.
من جهة أخرى صرحت فيسبوك بأنها ستبدأ باستخدام تقنية التعرف على الوجوه لإعلام المستخدمين عندما يقوم آخرون بتحميل صورهم على الموقع الاجتماعي. وقالت الشركة في بيان صادر إنها ستجعل الميزة اختيارية، للسماح للمستخدمين بحماية خصوصياتهم، ولكنها أوضحت أن الميزة لن تكون متاحة على الفور في كندا والاتحاد الأوروبي.
ويذكر أن قوانين الخصوصية هي أكثر صرامة عموما في تلك البلدان، على الرغم من أن الشركة قالت إنها تأمل في توفير الميزة هناك في المستقبل القريب.
وكانت تقنية التعرف على الوجه جزءا من فيسبوك، منذ العام 2010 على الأقل، عندما بدأت الشبكة الاجتماعية بتقديم ميزة الإشارة (تاغ) إلى شخص ما موجود في الصورة المحملة على الموقع.
ويقوم نظام التعرف على الوجه في فيسبوك بتشكيل قالب لوجه الشخص، من خلال تحليل كل بيكسل من الصورة، ثم يقارن الصور التي تم تحميلها حديثا مع النموذج.
وتخطط فيسبوك لإضافة زر “تشغيل/ إيقاف” للسماح للمستخدمين بالسيطرة على جميع ميزات الموقع، المتعلقة بالتعرف على الوجه. كما تخطط أيضا لاستخدام تقنية التعرف على الوجه لإعلام المستخدمين في حال قام أحدهم بتحميل صورهم وكأنها صورته الشخصية، ما يساعد على الحد من مشكلة انتحال الهوية.-(وكالات)

 









تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' روافد الأردن الإخباري ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .