تواصل معنا عبر :

أخبار روافد
الثلاثاء 16 يناير 2018  1:29  مساءاً

تداعيات الحرب السعودية-الإيرانية المقبلة

أسعد العزوني

التاريخ : Wednesday 15 November 2017
الوقت : 11:10 pm
روافد الأردن الإخباري

بات واضحا حتى للأعمى ومن فقد البصيرة ، أن مستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيونية الإرهابية لن تخوض حروبا بالوكالة عن أحد ،مهما عرض عليها من اموال مقابل تلك المقاولة ،ليس لأنهم شرفاء او عقلاء ،بل لأنهم ما يزالون يحملون الوحل على جباههم وأنوفهم، منذ المواجهة الخاسرة التي خاضوها مع حزب الله صيف العام 2006،وهدد السيد حسن نصر الله بإرسال صواريخه إلى المدن الفلسطينية المحتلة في الساحل الفلسطيني.
هذه المعادلة لا يريد البعض المتهور ان يفهمها ،ولو لم يكن متهورا لما إفتعل كل هذه الإشكالات من أجل الوصول إلى مبتغاه ،وهو الإرتماء العلني في أحضان مستدمرة إسرائيل بحجة الخوف من إيران ،وكانت أولى جرائمه حصار دولة قطر والتحضير لغزوها ،ومن قبلها إحتلال اليمن ،ومن ثم إنتقل للنيل من لبنان بإستدعاء رئيس الوزراء سعد الحريري وإحتجازه مع عائلته في الرياض ،ومصادرة ممتلكاته لأنه وعلى ما يبدو حكّم العقل قليلا ورفض التصادم مع حزب الله .
وكانت الرياض قد إحتجزت الرئيس اليمني هادي وأعضاء حكومته ،ومن ثم جرى إستدعاء رئيس سلطة اوسلو في رام الله محمود عباس وإبلاغه بأن عليه تقديم إستقالته وتسليم السلطة للعميل دحلان ،كي يوقع الإستسلام الكامل مع الإسرائيليين تسهيلا للتطبيع السعودي مع مستدمرة إسرائيل ،كما طلبوا منه حسم الموضوع الأمني في غزة وسحب سلاح حماس ،حتى لا تفتح جبهة هناك في حال شنوا حربا على حزب الله في لبنان ،إضافة إلى طلب وقح آخر وهو وضع المخيمات الفلسطينية في لبنان تحت إمرة دحلان لتشارك في الحرب على حزب الله ،والغريب في الأمر انه اطلقوا سراحه وكل ما يتداول عبارة عن تسريبات.
صحيح أن مستدمرة إسرائيل سوف لن تشن حربا على إيران ، لكن انيابها السامة ستكون مغروسة في الفك السعودي ،بمعنى انها ستقدم الدعم اللوجستي ليس حبا في السعودية بل لتوريطها مع إيران ،تماما كما حدث مع العراق ،وعندها سندفع جميعا الثمن بسبب الحماقات التي شهدناها علانية منذ أشهر معدودات،ومعروف ان مستدمرة إسرائيل تعمل حسب نظرية الإحتمالات وإمكانية مغادرة آل سعود الحكم ،ومجيء اناس غيرهم يختلفون عن نهجهم ،وعليه فإن الفرصة ستكون مناسبة لإيران لتدمير السعودية .
يبدو وحسب القراءات المتوفرة أن النظام السعودي مصر على شن حرب على إيران ،وهذه مغامرة غير محسوبة ،لأنها ستقوي الجبهة الإيرانية من الداخل ،وستضع حتما نهاية لحكم آل سعود الذي زاد عن مئة عام مارس فيها كل أشكال التخريب في العالمين العربي والإسلامي.
لن تفلح السعودية في حربها ضد إيران لأسباب عديدة ،اولها عدم وجود تكافؤ بين الطرفين ،والثاني أن أمريكا ليست معنية بخسارة إيران لصالح السعودية ،فها هي الإدارة الأمريكية تتوجس خيفة من سياسة الملك سلمان وإبنه الملقب بالدب الداشر عديم الخبرة والدراية السياسية .
أما ثالثة الأثافي فإن إيران ستكون مضطرة لإعطاء الضوء الأخضر للشيعة في المنطقة الشرقية، كي يتحركوا ضد النظام ويفتحوا جبهة داخلية سترهق النظام من الداخل ،والرابعة أن الحوثيين المتربعين في خاصرة السعودية سيتدخلون بطبيعة الحال ضدها وسيتعمقون في الأراضي السعودية ،وخامسا فإن الحشد الشعبي الشيعي في العراق سيجد له وظيفة أخرى ،وسينقض على السعودية من الأراضي العراقية …ولكم أن تتصوروا المشهد كاملا بسبب الغباء والتهالك على السلطة ،ولا ننسى ما يعتري الجبهة الداخلية السعودية من عوار وتصدع حتى داخل الأسرة المالكة وإيداع كبار الأمراء والأثرياء وبعض الوزارء في السجون مقابل التنازل عن ثرواتهم والسماح للدب الداشر بتولي الحكم في السعودية.
أختم أن هناك من يظن أن نومه في حضن مستدمرة إسرائيل سيحميه من الغول ،فهذه المستدمرة هي الغول نفسها ،ولا عهد او ميثاق لها ،فهي التي اودت بالإمبراطورية البريطانية ،وهي التي ستودي بأمريكا ،وسوف لن تشفع لكم أصولكم وحرصكم على عدم حسن إسلامكم.









تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' روافد الأردن الإخباري ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .