لم يطل عُمرُ وصفي، لكن ذكراه تطول

محمد داودية
لو ظل الشهيد وصفي التل حيًا، لكان عمره اليوم 100 عام بالتمام والكمال. غير ان الظلم الذي لحق به واسفر عن اغتياله، سيجعله يعيش مئات الأعوام!
الضابط الشاب وصفي التل الذي سُرّح من الخدمة في الجيش البريطاني لميوله القومية، والذي انضم لاحقا الى حركة القوميين العرب والذي قاتل مع جيش الانقاذ في فلسطين عام 1948. هو من رفع شعار «عمان هانوي العرب» وقاعدة ومنصة انطلاق العمل العربي لتحرير فلسطين.
وصفي التل، الذي تميز بنظافة الحكم ورشده وبشفافيته وبإيلاء الطبقات المسحوقة الرعاية والعناية والاهتمام. هو نجل عرار، المناضل الطبقي والوطني والقومي، نصير المظلومين والمحرومين والمضطهدين وخصم المرابين والسماسرة والفاسدين، واول من نبّه الى خطر وعد بلفور والغزوة الصهيونية في قصائده:
«إن بلفور أنفذ وعده كم مسلم يبقى وكم نصراني»
مضى وصفي الى مصيره بإقدام من يؤمن بالقضاء والقدر عندما قال لنذير رشيد مدير المخابرات العامة آنذاك وهو يحذره من مؤامرة تنتظره إن سافر الى القاهرة: «ما حدا بموت ناقص عمر».
بالتأكيد كان وصفي قد اكتمل وكانت المؤامرة كذلك قد اكتملت.
لو لم يتم اغتيال وصفي التل في القاهرة قبل 48 سنة، لمات قبل 10 او 20 او 30 سنة، من اليوم، في حادثة سيارة على طريق الجنوب الذي أحبه، او قهرًا على أحوال الأمة العربية التي كانت أكبر همومه، او بجلطة قلبية اصابت قلبه الشجاع، قهرًا على صعود السماسرة والفاسدين هذا الصعود الشاقولي.
تنطوي شخصية وصفي وسيرته على مآثر ومناقب متعددة محفوفة بالاحترام والشغف بالقيم والتعلق بالمُثل والتوقف مليًا امام تراجيديا الظلم.
لقد حاول الشهيد من اجل عدم دخول الأردن في حرب حزيران 1967 خشية على بقية فلسطين من الاحتلال وليقينه بعدم استعداد الدول العربية لمواجهة إسرائيل. لقد وصفها بأنها «حرب قبل أوانها».
كانت التقديرات تتوقع ان تسقط الضفة الغربية إن دخَل الأردنُّ الحرب. وإن لم يدخل الأردن الحرب، فستسقط الضفة الغربية والنظام والكيان. لأن الاحتجاجات الشعبية ستندلع وستحمّل النظام السياسي الأردني جريمة خذلان مصر وسوريا وهزيمتهما في الحرب !!.
بعد ان وقعت الهزيمة واحتلت إسرائيلُ الضفةَ الغربية وقطاعَ غزة والقدسَ والجولان وسيناءَ ، دعا وصفي الى رفض وقف اطلاق النار لأن «الحل السلمي تكريس للاحتلال»!!
إنّ جوهر المقاتل المغوار وصفي التل الذي لم يكتمل - والذي من الطبيعي ان لا يكتمل- يمثله قول رفيقه عدنان أبو عودة: «إن وصفي الذي قُتل، هو وصفي فلسطين ووصفي الأردن، ويجب تكذيب كل من يدعون غير ذلك». وقول طاهر المصري: «أراد وصفي العمل الفدائي عملاً مستقلاً، لكن الأمور سارت على غير ذلك، وسادت الفوضى»