تواصل معنا عبر :

أخبار روافد
الجمعة 21 ايلول 2018  11:45  صباحاً

لا تُغضبوا “الملك “ فأبواب جهنم ستفتح

التاريخ : Tuesday 15 May 2018
الوقت : 10:57 am
روافد الأردن الإخباري

 بقلم محمد أبوشيخة

يمر الأردن القوي كدولة بضغوط اقتصادية خارجية أصبحت مكشوفة بسبب مواقفه المشرفة تجاه قضاياه العربية والفلسطينية وفي ذات التوقيت يتعرض داخليا من قبل أشخاص مأجورين لإثارة الفتن بين الشعب الواحد والمتماسك بالإضافة الى إستغلال بعض المسؤولين للمنصب العام .

والفتن الداخلية تعاملت معها المنظومة الأمنية والتي تمربأفضل حالتها بكل إحترافية فقد تعاملت مع الأحداث الأخيرة بحنكة أمنية وأثبتت أنها تعي تماما متى تتدخل وبالوقت المناسب لأي شغب يحدث في أي منطقة يظن البعض أنها عصية على الأمن .

رئيس الوزراء هاني الملقي وحكومته يرعدون ولايمطرون ولم يجدوا الحلول الإقتصادية فمنذ تسلمها وهي تعد المواطنين بالخروج من عنق الزجاجة منتصف 2017 والوعد الثاني موعد منتصف 2018 وبعدها تتغيرالحكومة وتأتي بإحضار زجاجة ثانية ويبدأ الرئيس بتحديد موعد مثل سابقه بالخروج من عنق الزجاجة المستهلكة وإرتداء الجينز عند الحديث مع القيادات الشابة .

والمساعدات الخارجية توقفت وأصبحت شحيحة وبكتيريا الفساد إنتشرت لأنها لا تُرى بالعين المجردة وتستطيع أن تتحرك بكل شفافية ولا أحد يستطيع إزالتها.

ولنأخذ مثال ماليزيا التي أوقفت رئيس وزراء سابق ومنعته من السفر بعد أن كان ينوي الخروج  من البلاد بعد تورطه بعمليات إحتيال وسوء إدارة.

الفاسد سيخرج بمزاجه وليس بمزاج الحكومة لأنه يعلم جيدا إن لاسمح الله حدث أي طارئ في البلاد لن يبقى وسيغادر بلحظة ويكون بإستقباله أمواله الحرام التي حوّلها الى البنوك الخارجية وهنا يستطيع بها تأمين عائلته وأبنائه وأيضا تأمين جيرانه لأن الأموال التي سرقها أمان لولد الولد .

الملك حفظه الله لن يسمح أن يشعرأبنائه بالقلق على حساب الحكومة والنواب وكل من يستغل منصبه العام عليه أن يحذر من غضبة الملك لأن أبواب جهنم اّنذاك ستفتح وأبواب السجون ستفتح لإستقباله.









تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' روافد الأردن الإخباري ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .