تواصل معنا عبر :

أخبار روافد
الأحد 19 آب 2018  10:44  مساءاً

علمياً: هذا ما يوجد في أعماق كلّ الرجال!

التاريخ : Saturday 31 March 2018
الوقت : 4:14 pm
روافد الأردن الإخباري

ذا كانت الدراسات البيولوجية أظهرتْ، علمياً، أنّ جسم المرأة ونفسيتها أقوى من الرجل في التحمّل، وأكثر تقدّماً في التركيب العصبي والعاطفي؛ فإنّ الدراسات السيكولوجية الأخيرة، أظهرتْ أيضاً، أنّ في أعماق الرجل درجة وثيقة من الرهبة الدفينة تجاه المرأة، حتى وإنْ كان الشائع أنها هي الأضعف.

وأرجعت دراسة أخيرة نشرتها إحدى المواقع الاجتماعية الأميركية، إحساس الرجل بالرهبة العميقة تجاه المرأة، إلى مرحلة الطفولة والأمومة. وأشارت إلى أن ما يحصل أحياناً من ممارسة الرجل لذكوريته على المرأة، وبطريقة غير عادلة، أو منطقية ومبررة، يعود إلى اضطرابات في السلوك والمفاهيم خلال فترة الصبا والمراهقة.

4 أنواع من النساء

وعرضتْ الدراسة التي أعدّها الباحث النفسي “جاستن لونج” 4 أنواع من النساء، وقالتْ، إن معظم الرجال، بمن فيهم الأسوياء الخالين من العقد، يرهبوهنّ.

المرأة الذكية

وهي التي تتفوّق على مثيلاتها بنسبة اللباقة البديهية، وتعرف كيف تضع الأشياء إلى جانب بعضها، لتصل إلى أهدافها. ومن مثل هذه المرأة “يهرب” الرجال لأنها تدرك بالضبط ما يعرفه الرجال ويريدونه، بحسب ما يقول الباحث، وفي ذلك فرق جليّ بينها وبين النساء العاديات.

المدافعات عن حقوق النساء

أما الصنف الثاني من النساء اللواتي يهابهنّ الرجال ويهربوا منهنّ، كما تقول الدراسة، فهنّ الناشطات في الدفاع عن حقوق المرأة. هذا النوع يصفه بعض الرجال بأنهنّ مسترجِلات، مع أنّ حقيقة الأمر ليست كذلك، وأنّ بعض الرجال لا يريدون من يقوم يومياً بتذكيرهم بحقوق المرأة.

الغنية والمستقلة

أما النوع الثالث فهو المرأة الغنية التي ستجد من يتودّد إليها طمعاً بمالها، لكنّ آخرين كثُر، يتجنبونها، لأنهم يشعرون أنها قوية إلى درجة لا يستطيعون أنْ يتحكموا بها.

ومثلها في ذلك، مثل النوع الرابع، وهو المرأة المستقلة في عملها ودخلها المادي وفي تفكيرها، وهو استقلال يجعلها أصعب من أنْ يسيطر عليها الرجل، ويحوّلها إلى تابع له، كما تقول الدراسة.









تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' روافد الأردن الإخباري ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .