تواصل معنا عبر :

أخبار روافد
الجمعة 20 تموز 2018  1:35  مساءاً

تبخر_المحروقات .. هاشتاغ يثير سخرية الأردنيين بعد تصريحات وزيرة الطاقة

التاريخ : Sunday 08 July 2018
الوقت : 9:59 am
روافد الأردن الإخباري

أثارت تصريحات وزيرة الطاقة والثروة المعدنية الدكتورة هالة زواتي، سخرية الأردنيين بعد تقديمها شرح لآلية تسعير المشتقات النفطية في الأردن، وعجت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأسبوع المنصرم بتعليقات تنوعت بين الساخر والناقد والمدافع عن حديث الوزيرة.
النقطة التي كانت أكثر إثارة لحفيظة رواد مواقع التواصل تعلقت بحديث الوزيرة عن عامل التبخر كواحد من عناصر تسعير المشتقات النفطية، حيث تصدر هاشتاغ #تبخر_المحروقات صفحات الأردنيين على مواقع التواصل الإجتماعي ليتصدر هذا الهاشتاغ بزمن قياسي قائمة القضايا المطروحة على تلك الصفحات.
غرد بعض الأردنيين منتقدين حديث الوزيرة عن تبخر كميات كبيرة من المحروقات جراء العوامل الطبيعية أثناء نقلها في الصهاريج من ميناء العقبة إلى مصفاة البترول، مطالبين بتقديم معلومات واحصائيات وأدلة وبراهين حول مفهوم مسألة التبخر، فيما كتب بعض الملمين والخبراء مدافعين عن حديث الوزيرة مؤكدين وجود نسب تبخر للمشتقات النفطية معروفة عالميا.
أحد التعليقات التي طالت الموضوع قال فيها مواطن: «كل البترول إلليّ في العالم يصل المصفاة صاغ سليم إلا بالأردن يتبخر»، فيما كتب آخر: « أقترح على الحكومة نقل المشتقات النفطية بالبردات أو بنقل مثلج. #عشان_التبخر»، وإقترح ثالث على سالكي طريق العقبة عدم إشعال سجائرهم، لان الطريق مليء بالبنزين المتبخر.
خبراء النفط يؤكدون أن موضوع تبخر المشتقات النفطية من العناصر التي يؤخذ بها عند تسعير النفط، سواء في شكله الخام أو بعد تكريره وفرزه الى مشتقات متنوعة، وفي هذا الشأن يقول الخبير في مجال الطاقة والبترول المهندس مبارك الطهراوي ان أي مشتقات نفطية في حال تكريرها يكون ضمن مكوناتها غازات ومواد هيدروكربونية تتطاير في طبيعتها وبالتالي نسبة تطايرها تعتمد على حجم الخزانات التي تكون فيها المشتقات ونوعية النفط وكثافته»، إلا أن الطهراوي يرى أن النسبة التي تحدثت عنها الوزيرة أعلى من نسب التبخر المعروفة عالمياً.
وأشار الى أن آلية تسعير المشتقات النفطية كانت موضع جدل بين المواطنين وتم الحديث عنها أكثر من مرة تحت قبة البرلمان، و لم يتقدم أحد قبل الوزيرة زواتي للإجابة على إستفسارات الناس حتى جاءت وزيرة الطاقة الدكتورة هالة زواتي فكانت أول وزير يواجه الأردنيين بكيفية آلية التسعير وهذه تُحسب لها وليس عليها، مؤكدا أن الوزيرة قدمت معلومات في غاية الأهمية بما يتعلق بالنفط والتسعير لكن الناس تركوا النقاط الأهم وإنشغلوا بالتندر عن حديثها حول تبخر النفط  وسيلانه».
وبين الطهراوي أن الفواقد في المشتقات النفطية أثناء النقل والتخزين والتبخر أمر طبيعي لا خلاف فيه، قد نتمكن من تخفيض النسب لكن يبقى الفاقد ما بقي النفط وهذا من طبيعته، مشيرا الى أن النسب العالمية للفاقد أثناء النقل البحري والبري والتخزين ونتيجة التبخر والسيلان تبلغ 1.1% وهو رقم معقول ومقبول ولا يزيد مجموعه في الأردن على  73 الف برميل سنويا تبلغ كلفتها الإجمالية بحدود خمسة ملايين دولار .
وقال ان النقطة الأهم التي كان على الناس الإلتفات اليها هي إرتفاع الضرائب المفروضة على المشتقات النفطية، والتي يبلغ مجموعها أكثر من مجموع شراء تلك المشتقات، فعلى سبيل المثال يكلف لتر بنزين 95 وفق الأسعار الحالية وبعد حساب الفاقد والتبخر والسيلان ومصاريف الشحن 43 قرشاً في حين أنه يباع للمواطنين بدينار وخمسة قروش، أي أن هناك 62 قرشا يدفعها المواطن على كل لتر من هذا البنزين على شكل ضرائب، وهذا يعني أن الحكومة تتقاضى أكثر من الدولة المنتجة.
ولفت الطهراوي الى أن الأردن يستهلك سنوياً 7 ملايين طن من النفط المكافئ، والحكومات المتعاقبة أوقفت التنقيب عن النفط والغاز بالأردن منذ عام 1996، حتى أنها لم تقم بجهد في حقلي حمزة والريشه ولم تحاول ترسيخ التنقيب في منطقة السرحان المؤملة، ولم يتوجهوا للبحث عن مصادر محلية للنفط والغاز».
الوزيرة هالة زواتي ردت في تغريدة على «توتير» عقب ردود الفعل حول تصريحاتها بالقول: « لم أدر أنني أثرت عاصفة من التساؤلات حول هذا الموضوع إلا حينما هاتفني متأخراً احد الصحفيين متسائلاً. ونفت الوزيرة أن تكون قالت إن ارتفاع أسعار المشتقات النفطية سببه التبخر وكيف يمكن ان أقول ذلك وأنا أعلم أن ما يضاف إلى الكلفة بسبب التبخر هو حوالي 2 فلس للتر البنزين، وتساءلت كيف لمثل ذلك أن يكون سبباً في ارتفاع سعر لتر البنزين 90 الذي يبلغ اليوم 815 فلسا؟ وأضافت، إن ما ما قلته أنه جزء مما جاء تحت بند كلف النقل والتوزيع والتخزين والتي تبلغ في مجموعها حوالي 58 فلساً.
وتابعت قائلة: لمن يتساءل حول تبخر البنزين أو المشتقات النفطية على درجة الحرارة العادية وذهبوا إلى درجة الغليان، ألم تسألوا لماذا لا يسمح لكم بالتدخين في محطات المحروقات؟ أليس السبب أن هناك أبخرة في الأجواء حولكم يمكنها التقاط الشرارة. وشكرت الوزيرة جميع المختصين الذين بادروا الى نشر معلومات فنية قيمة حول هذا الموضوع.









تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' روافد الأردن الإخباري ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .